موسكو تؤكد قدرتها على حماية أصولها في سوريا وتقول أن مشروع القرار الفرنسي كان ليحمي المتشددين

9

[ad id=”1158"]

#عبق_نيوز| سياسة | قالت وزارة الخارجية الروسية يوم الأحد إن مشروع القرار الفرنسي بشأن سوريا في مجلس الأمن كان سيساعد الإسلاميين المتشددين في حلب بحمايتهم من القصف الجوي.

وأضافت في بيان أن النص الفرنسي كان مسيسا وأحادي الجانب.

واستخدمت روسيا يوم السبت حق النقض (الفيتو) ضد مشروع القرار الذي كان يطالب بنهاية فورية للضربات الجوية وطلعات الطائرات الحربية فوق حلب.

وقالت الوزارة “كانت هناك محاولة صريحة – بحظر الطلعات الجوية في منطقة حلب – لتوفير غطاء لإرهابيي جبهة النصرة والمتشددين المرتبطين بها.”

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف يوم الأحد إن روسيا قادرة على حماية أصولها في سوريا في حال قررت الولايات المتحدة قصف القواعد الجوية السورية بكثافة وتدميرها.

وأضاف أنه سمع أن هذا من ضمن الخيارات التي يدعو إليها بعض صناع السياسة في واشنطن.

وقال لافروف لقناة (فيرست) التلفزيونية الروسية وفقا لنص لمقابلة نشرت على موقع وزارة الخارجية الإلكتروني “هذه لعبة خطيرة للغاية باعتبار أن روسيا -الموجودة في سوريا بدعوة من الحكومة الشرعية لهذا البلد ولها قاعدتان هناك- لديها أنظمة دفاع جوي هناك لحماية أصولها.”

وقال لافروف في المقابلة إنه مقتنع أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما لن يوافق على مثل هذا السيناريو.

المصدر / رويترز .

موسكو تؤكد قدرتها على حماية أصولها في سوريا وتقول أن مشروع القرار الفرنسي كان ليحمي المتشددين

Comments are closed.