المفوضية الأوروبية تقترح تعميق الشراكة وزيادة دعم تونس

7

[ad id=”1160"]

#عبق_نيوز| اقتصاد وأعمال | اقترحت المفوضية الأوروبية العديد من الإجراءات من أجل تعميق الشراكة مع تونس ودعم الديمقراطية الناشئة فيها.

وجاءت هذه الاقتراحات على شكل وثيقة عرضها في بروكسل كل من المفوض الأوروبي المكلف شؤون التوسيع والجوار يوهانس هان، والممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية فيديريكا موغيريني.

وتتضمن الوثيقة رفع مستوى المساعدات المقدمة لتونس، بحزمة مالية تصل إلى 300 مليون يورو لعام 2017، والاستمرار على هذا النهج في المستقبل، والتعاون مع المؤسسات المالية الأوروبية ليصل حجم المساعدات المقدمة لتونس إلى 800 مليون يورو سنوياً حتى عام 2020.

وعبر كل من هان وموغيريني عن طموحات المفوضية إبرام اتفاق تجارة حرة معمق وكامل في أفق عام 2019.

وتتعدد المجالات التي تسعى المفوضية لتعزيز التعاون مع تونس فيها، بدءاً من مساعدة السلطات على تنفيذ الإصلاحات وتعزيز الحكم الرشيد، ومحاربة الفساد وتحسين المناخ الاستثماري والتعاون في المجالات التنموية والأمنية ومحاربة الهجرة غير الشرعية والإرهاب وضبط الحدود.

وتسعى المفوضية أيضاً إلى التعاون مع السلطات التونسية والعمل لابرام اتفاق لتسهيل الحصول على تأشيرات الدخول، وتعزيز حرية حركة الأفراد.

وفي هذا الصدد، شددت موغيريني على رغبة المفوضية التعامل بشكل أكثر فعالية من المجتمع المدني الناشط في تونس وكذلك مع عنصر الشباب، وقالت “عندما نتحدث عن الشباب، نعني أننا نستثمر في الحاضر والمستقبل أيضاً”.

ورأت أن العمل على تحفيز النمو الاقتصادي وخلق فرص عمل للشباب التونسي وتعزيز المناخ الاستثماري ودعم الشركات المتوسطة والصغيرة، يصب في مصلحة الشعب التونسي والشعوب الأوروبية أيضاً. وقالت “لا يمكن للاقتصاد أن ينمو في بيئة غير آمنة، ومن هنا التصميم على العمل مع الحكومة على تحسين القطاع الأمني”.

ومن جانبه، أكد المفوض هان، على أن المفوضية تقدم طيفاً واسعاً من الإمكانيات لتحسين ظروف الشباب التونسي ومساعدته على بلورة مطالبه التي عبر عنها في 2011.

ويسعى الاتحاد الأوروبي إلى مساعدة الديمقراطية التونسية الناشئة على الانطلاق في محيط إقليمي مضطرب، باعتبارها المثال الناجح الوحيد لما سُمي بـ”ثورات الربيع العربي”.

ونوه المفوض بأهمية الاستثمار في العنصر التونسي الشاب، “باعتباره الأكثر تأهيلاً، ولكنه الأكثر تعرضاً للبطالة”، وفق كلامه.

وتحتاج وثيقة المفوضية الأوروبية إلى موافقة المجلس الوزاري والبرلمان الأوروبي.

هذا ومن المتوقع، والكلام على عهدة المفوض هان، أن يزور الرئيس التونسي بروكسل في بداية شهر ديسمبر القادم، لمزيد من المباحثات حول تعزيز الشراكة بين الطرفين.

المصدر / وكالة آكي الإيطالية للأنباء .

المفوضية الأوروبية تقترح تعميق الشراكة وزيادة دعم تونس

 

Comments are closed.