استمرار ضخ الأموال الأوروبية لتركيا لصالح اللاجئين السوريين

6

[ad id=”1154"]

#عبق_نيوز| اقتصاد وأعمال |  تستمر المفوضية الأوروبية في ضخ مزيد من الأموال لصالح اللاجئين السوريين في تركيا، وذلك بموجب الاتفاق الموقع بين بروكسل وأنقرة في الثامن عشر من مارس الماضي، والمتعلق بإدارة ملف اللاجئين والمهاجرين والذي يثير الكثير من الجدل.

وترى المفوضية الأوروبية أنه من الضروري الاستمرار بالوفاء بالتزاماتها بموجب هذا الاتفاق، حيث تم اليوم إقرار “تقديم مبلغ 47 مليون يورو إضافية من أجل تحسين مستوى تعليم اللاجئين وضبط الحدود التركية”، وفق مصادر المفوضية.

ومن المزمع، حسب المصادر نفسها، أن يوزع المبلغ على قطاعين الأول هو قطاع تدعيم قدرات خفر السواحل التركية، وذلك من أجل الاستمرار بالقيام بعمليات البحث والإنقاذ، ويخصص له 20 مليون يورو.

أما القطاع الثاني، وسيمنح 27 مليون يورو، فهو لصالح التعليم، فـ”علينا تمويل البنى التحتية والتدريب المهني وتوفير مستوى أفضل من الدعم الاجتماعي للاجئين السوريين”، وفق المصادر.

ويأتي هذا المبلغ ليرفع معدلات المبالغ التي قدمتها المفوضية الأوروبية لتركيا حتى الآن إلى 240 مليون يورو، وهي من أصل 6 مليار تعهد بها الاتحاد، بدوله ومؤسساته، لأنقرة بموجب اتفاق الثامن عشر من مارس الماضي.

هذا وقد دأب مسؤولو المفوضية الأوروبية على القول بأن هذه الأموال لن تذهب إلى خزائن الدولة التركية، بل لصالح اللاجئين السوريين على أراضيها.

هذا ويتعرض الاتفاق المذكور لكثير من العثرات ويثير الكثير من الجدل، إذ تؤكد العديد من المنظمات غير الحكومية بأن تركيا ليست بالفعل بلداً آمناً، كما يرى الأوروبيون، يمكن إعادة اللاجئين إليه.

ووثقت العديد من هذه المنظمات انتهاكات واضحة من قبل السلطات التركية لحقوق اللاجئين، بما في ذلك السوريين.

ويضاف إلى كل ذلك، الجدل القائم حالياً بين بروكسل وأنقرة، بخصوص مسألة اعفاء المواطنين الأتراك من تأشيرات الدخول لأوروبا، كمادة هامة من مواد اتفاق مارس. فأوروبا تريد من تركيا تلبية جميع الشروط المطلوبة لذلك، بما فيها تغير قانون الإرهاب، وهو ما ترفضه أنقرة كلياً، ما يهدد الاتفاق حول اللاجئين بالانهيار التام.

المصدر / نقلا عن وكالة آكي الإيطالية .

استمرار ضخ الأموال الأوروبية لتركيا لصالح اللاجئين السوريين

 

Comments are closed.