الثني يرفض التدخلات الأجنبية في الشأن الليبي و يدعو الجامعة العربية و الأتحاد الأفريقي لدعم بلاده

13

[ad id=”1158"]

#عبق_نيوز| سياسة | استنكر رئيس وزراء الحكومة الليبية المؤقتة عبدالله الثني اليوم الخميس، التدخل الدولي في الشؤون الداخلية للدولة الليبية، بمنحها الثقة من عدمه، كإعلان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني المدعوم من الأمم المتحدة والتي لم تنل ثقة البرلمان بأنه الممثل الوحيد للشعب الليبي.

وندد الثني خلال بيان بث من مدينة بنغازي بالتصريحات التي أطلقها مارتن كوبلر المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا، بشأن  المؤسسة العسكرية في ليبيا، وبإعلان الأخير أن الجيش الليبي جيش شرعي وغير شرعي، وأن الجيش يتبع لجزء من ليبيا وليس جيشاً لكل ليبيا، ومطالبته بفتح ممرات آمنه لإخراج المدنيين العالقين في مناطق القتال بمختلف المحاور، متسائلاً “لمن نترك الممرات الآمنة في مدينة بنغازي؟.

وأضاف الثني كذلك تصريحه بأنه يطلب فتح تحقيق، فيما حدث في مدينة بني وليد على خلفية مقتل 16 مصرياً على يد مسلحين. وقال الثني “إن هذا شأن داخلي يخص الدولة الليبية ويخص مؤسسات الدولة الليبية، وعلى السيد كوبلر أن يكون على مسافة واحدة من كل الأطراف في ليبيا، ولا ينحاز لطرف دون الآخر”.

وتابع الثني “نحن ذكرنا للمبعوث كوبلر ذلك مراراً وتكراراً، ولكن للأسف هذا الوسيط ينحاز لطرف ويريد أن يملي إرادته وإرادة المجتمع الدولي على الشعب الليبي، وهذا الشيء مستحيل وألف مستحيل لوا يستطيع لا هو ولا غيره أن يملي إرادته على الشعب الليبي.. الشعب الليبي شعب حر مستقل وهو الذي يختار من يحكمه ومن يدير شؤونه ودولته بإرادة حرة، وليست بإملاءات من المجتمع الدولي”.

وقال الثني “بكل تأكيد نشكر الشعب التونسي على ما قدمه من دعم للشعب الليبي خلال الثورة، من احتضانه للعائلات الليبية طيلة خمس سنوات، والشعب التونسي تربطه روابط مصاهرة مع الشعب الليبي وعلاقات قديمة منذ الخمسينات والستينات من القرن الماضي، ولكن نأسف الآن للتصريحات المتكررة من الرئيس الدولة التونسية الباجي قائد السبسي في الشأن الليبي،وآخرها طلب يحث على التدخل العسكري في ليبيا”.

وطالب الثني من السبسي أن يهتم بالشأن الداخلي الخاص بدولة تونس، وأن يحل مشاكله الداخلية كالبطالة والعجز في الاقتصاد، ولا يتدخل في شأن دولة ذات سيادة وعليه أن يحترم المواثيق والعلاقات الدولية المبرمة.

وأشاد الثني بانتصارات الجيش الليبي في مدينة بنغازي، قائلاً “نحيي جهود هذه المدينة العصية، رغم أن المجتمع الدولي مارس علينا سياسة التجويع وعدم تسليح الجيش الليبي، حتى إن المندوب البريطاني طالب من الأمم المتحدة في الجلسة الأخيرة،إبقاء العقوبات على الدولة الليبية حتى عام 2017 “.

وأكد رئيس الحكومة المؤقتة، أن الجيش الليبي سينتصر في معركته، وأن الشعب الليبي سينتصر على الإرهاب مهما كانت التحديات، مباركاً هذه الانتصارات ودعمه لأبطال الجيش الليبي وقيادته.

وحث الثني قوات الجيش على التقدم لتحرير مدينة سرت من المجموعات الإرهابية وأنصار الشرعية ومن والاهم.

وطالب الثني الجامعة العربية والاتحاد الأفريقي ومنظمة المؤتمر الإسلامي، بمناصفة الدولة الليبية وحكومته المؤقتة، ومساعدتها في فرض هيبة الدولة على الأرض الواقع.

المصدر / نقلا عن بوابة افريقيا الإخبارية

الثني يرفض التدخلات الأجنبية في الشأن الليبي و يدعو الجامعة العربية و الأتحاد الأفريقي لدعم بلاده

 

Comments are closed.