الإتحاد الأوروبي و صراع الإعتراف بفشل سياسيتها تجاه أزمة اللاجئين

6

[ad id=”1159"]

#عبق_نيوز| سياسة | لا زال الاتحاد الأوروبي بمؤسساته الثلاث يرفض الاعتراف بفشل إستراتيجيته “الموحدة” لإدارة ملف الهجرة، رغم تزايد أعداد طالبي اللجوء والمهاجرين القادمين إلى القارة العجوز خلال الأشهر الأولى من العام الحالي.

ورغم قيام العديد من رؤساء المؤسسات الأوروبية بإلقاء اللوم على تقاعس العديد من الدول الأعضاء في تنفيذ ما عليها من التزامات، يصر الأوروبيون على عدم توفر خطة بديلة لديهم، وأن ليس لديهم أي نية حالياً في إقتراح تشريعات جديدة لإدارة الأزمة التي تهز أركان الاتحاد.

وفي هذا السياق، يقول نائب رئيس المفوضية فالديس دومبروفسكيس، أن المفوضية تبذل ما بوسعها لمساعدة اليونان لسد الثغرات في مجال ضبط الحدود الخارجية وتفعيل مراكز التسجيل أو ما بات يعرف إعلامياً بـ”النقاط الساخنة”.

وأكد المفوض الأوروبي أن اليونان حققت تقدماً واضحاً في مجال ضبط الحدود، بعد أن أصدرت لجنة تقييم مختصة توصيات لأثينا حول طبيعة إدارة الحدود، وقال “نحن نعرف أن الوضع ليس مثالياً وأن علينا الاستثمار بشكل أفضل على أكثر من جبهة لإدارة هذا الملف”، حسب تعبيره.

وأشار دومبروفسكيس إلى أن المفوضية الأوروبية ناقشت خلال اجتماعها الدوري اليوم كيفية الاستفادة من كافة المواد التي يتضمنها نظام شنغن، الذي يضمن حرية حركة الأفراد والبضائع والخدمات، لتوسيع نطاق التعاون الدولي لضبط الحدود الخارجية لأوروبا.

ويأتي هذا قبل عدة أيام من انعقاد القمة الأوروبية- التركية المقررة في السابع من مارس القادم في بروكسل، المخصصة لبحث آفاق التقدم في مجال تنفيذ مخطط العمل المشترك بشأن إدارة ملف الهجرة.

هذا وتتعرض دول ومؤسسات أوروبا لضغط داخلي شديد لإجتراح أشكال جديدة لإدارة الهجرة، من جهة، ومن جهة أخرى، عملية مساومة من قبل تركيا التي تريد الحصول على أكبر قدر من المكاسب.

المصدر / وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

الإتحاد الأوروبي و صراع الإعتراف بفشل سياسيتها تجاه  أزمة اللاجئين

 

Comments are closed.