برلين تحتضن أكبر مهرجان للبيرة في العالم

0

#عبق_نيوز … تنظم في ألمانيا العديد من مهرجان البيرة في مختلف المدن، كمهرجان البيرة الصيفي في كولونيا ومهرجان “اكتوبرفست” التقليدي في ميونخ. وتستقطب هذه المهرجانات العديد من السياح، الذين يؤمونها لتجربة أنواع البيرة الألمانية الشهيرة.

حيث افتتحت ملكة البيرة ملينا وأميرة البيرة لاورا مهرجان البيرة الدولي هذا العام، والذي يقام منذ سنة 1996 في ضاحية فريدريشسهاين بالعاصمة برلين. وتختار الشركات المصنعة للبيرة كل عام فتاتين لحمل هذه الألقاب الفخرية لتمثلهم في احتفالات البيرة.

كلمات الترحيب بالزوار بمختلف اللغات. يُعتقد أن صناعة الجعة قديمة جداً وتعود بداياتها إلى أكثر من أحد عشر ألف عام، وتم ذكرها في السجلات التاريخية ببلاد الرافدين ومصر القديمة. كما يعد مصنع “فاينشتيفين” البافاري من أقدم مصانع البيرة المستمرة في عملها لغاية الآن، إذ يعود تاريخ بنائه إلى سنة 1040 ميلادية.

يسلط المهرجان كل عام أضواءه على نوع خاص من البيرة. وكانت ضيفة الشرف لهذا العام كانت البيرة المحلية المصنعة من المعامل التقليدية في ولايتي بافاريا وتورينغن، مثل بيرة “أور سالفيلدر” وبيرة “كاتسدورفر”.

مهرجان العام شارك فيه 340 مصنعاً للبيرة من 87 بلداً، وقدموا نحو 2400 نوعاً مختلفاً من البيرة ومذاقاتها، وبذلك يكون مهرجان العام هذا هو أكبر مهرجان دولي للبيرة، ويفوق في تنوعه مهرجان “أكتوبرفست” الشهير الذي يقام في مدينة ميونخ كل عام.

يقدر عدد زوار المهرجان بـ800 ألف شخص هذا العام، فيما يشارك عشرات الفنانين والمطربين بتقديم حفلات موسيقية مختلفة. كما يقدم الدجاج والنقانق المشوية في المطاعم والأكشاك المنتشرة على مسافة 2.2 كيلومتر في شارع “كارل ماركس آليه” ببرلين.

ينتج الألمان أكثر من 95.6 مليون هيكتولتر (الهيكتولتر عبارة عن مائة لتر) من البيرة سنوياً، وهم بذلك أكبر منتج لهذا المروب الكحولي في أوروبا. وتوجد في ألمانيا مئات، بل آلاف الأنواع من البيرة، كالبيرة المصنوعة من الشعير والقمح وغيرها، بالإضافة إلى البيرة السوداء والصفراء والبيضاء.

برلين بيرة 1 برلين تحتضن أكبر مهرجان للبيرة في العالم

بيرة “مارتن لوثر وزوجته” تشارك هي الأخرى في مهرجان العام. كاترينا فون بورا هي زوجة مارتن لوثر، الذي يعتبر أحد أبرز الإصلاحيين البروتستانيين في ألمانيا. قام أحفاد هذه السيدة بتصنيع بيرة خاصة أسموها تيمناً بجدتهم كاترينا فون بورا وحافظوا على تقاليد صناعتها وإنتاجها منذ أربعة عشر جيلاً.

المصدر / منقول عن موقع  DW- Arabic .

You might also like More from author

Comments are closed.