مقاتلون ومدنيون يغادرون بلدة جرود عرسال اللبنانية إلى سوريا

#عبق_نيوز| لبنان/ سوريا |  قالت قناة المنار التابعة لجماعة حزب الله اللبنانية إن إجلاء مجموعة من مقاتلي المعارضة واللاجئين السوريين من منطقة حدودية بين البلدين إلى أراض سورية بدأ يوم الاثنين.

ومن المقرر أن يغادر نحو 300 من مقاتلي جماعة سرايا أهل الشام إلى جانب نحو 3000 لاجئ لبنان بموجب اتفاق أعقب هجوما لحزب الله على مواقع للمسلحين الشهر الماضي.

وذكرت المنار أن قافلة من 40 حافلة تحركت من الأراضي اللبنانية متجهة إلى الحدود السورية.

وبعد انسحاب سرايا أهل الشام لن يكون هناك سوى جيب لتنظيم الدولة الإسلامية في نفس المنطقة ليصبح المعقل الوحيد المتبقي للمتشددين على الحدود قرب بلدة عرسال اللبنانية التي تضم آلاف اللاجئين السوريين.

ويوم الجمعة قال اللواء عباس إبراهيم المدير العام للأمن العام اللبناني الذي يشرف على الترتيبات إن مجموعة من المدنيين ستتجه إلى عسال الورد وهي منطقة تقع بمحاذاة الحدود داخل سوريا وتسيطر عليها الحكومة السورية.

في حين سيتوجه المقاتلون وعائلاتهم إلى منطقة أخرى لم يسمها. وذكر الإعلام الحربي لحزب الله في الأسبوع الماضي أن المقاتلين وعائلاتهم سيتوجهون إلى بلدة الرحيبة التي تسيطر عليها المعارضة في منطقة القلمون الشرقية.

ويعيش أكثر من مليون لاجئ سوري في لبنان وهو رقم يماثل ربع عدد السكان. وحث حزب الله الحكومة اللبنانية على الدخول في حوار مباشر مع الحكومة السورية بشأن عودة اللاجئين.

ويتوقع أن يبدأ الجيش اللبناني قريبا عملية عسكرية تستهدف الجيب الذي يسيطر عليه تنظيم الدولة الإسلامية في نفس المنطقة.

المصدر / رويترز .

مقاتلون ومدنيون يغادرون بلدة جرود عرسال اللبنانية إلى سوريا

Comments are closed.