النيابة العامة البولندية تستمع الى توسك في قضية تحطم طائرة الرئيس الاسبق

#عبق_نيوز| بولندا / الإتحاد الأوروبي | مثل رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك بصفة شاهد الخميس امام القضاء البولندي في اطار التحقيق المتعلق بتحطم الطائرة الرئاسية البولندية في سمولنسك في 2010 الذي قتل فيه رئيس الدولة ليش كاتشينسكي، بعد استدعائه الذي اعتبرته المعارضة خطوة سياسية.

وقال ياروسلاف كاتشينسكي زعيم حزب القانون والعدالة القومي المحافظ الحاكم لموقع “راديوماريا.بل” الخميس ان “هناك ما يثير الخوف”.

وكان كاتشينسكي الاخ التوأم للرئيس الراحل حمل مرات عدة توسك رئيس الوزراء الاسبق وخصمه الدائم، “المسؤولية السياسية” عن هذه الكارثة.

وقبل 15 يوما في خطاب عنيف في البرلمان، اتهم كاتشينسكي نواب المعارضة “بتدمير واغتيال” اخيه التوأم.

وخلال مناقشات حول تعديل في النظام القضائي يدعمه الحزب المحافظ قال “لا تلوثوا بافواهكم القذرة اسم شقيقي! لقد دمرتموه وقمت باغتياله! انتم حثالة”.

وردا على اسئلة الصحافيين امام مقر النيابة العامة، قال توسك ان “ما قاله ياروسلاف كاتشينسكي في البرلمان في ذروة الغضب، يكشف بشكل واضح النوايا” التي تقف وراء استدعائه.

وصرح غريغوري شيتينا رئيس حزب المنتدى الوطني الوسطي المعارض ان “توسك اليوم هو هدف سياسي لحزب القانون والعدالة والنيابة العامة التي لا تدرك انها تنفذ طلبا سياسيا”، معتبرا ان “ذلك يندرج في اطار سيناريو تحقيقات متواصلة ضده”.

واستدعت النيابة العامة توسك “في اطار التحقيق المتعلق بحالات اهمال من قبل موظفين في الدولة” خلال تشريح جثث ضحايا الكارثة التي قتل فيها في روسيا الرئيس كاتشينسكي و95 شخصا آخرين، كما ذكرت النيابة عند استدعائه.

وكانت السلطات استمعت الى توسك في ابريل كشاهد في قضية تستهدف مسؤولين سابقين في جهاز مكافحة التجسس العسكري اتهما “بتجاوز صلاحياتهما” عبر تعاونهما مع الاستخبارات الروسية بعد الكارثة.

وبعد جلسة استجواب استمرت ثماني ساعات دان توسك “الطابع السياسي الواضح” لاستدعائه.

وتجري النيابة العامة تحقيقات عدة حول تحطم الطائرة في سمولنسك.

وشكلت الحكومة المحافظة لجنة جديدة للتحقيق في الكارثة ترجح على ما يبدو نظرية وقوع انفجار سبب تحطم الطائرة وهي فرضية رفضها المحققون السابقون.

ويقول هؤلاء ان الحادث نجم عن اخطاء بشرية واحوال جوية سيئة.

 المصدر / فرانس برس العربية .

النيابة العامة البولندية تستمع الى توسك في قضية تحطم طائرة الرئيس الاسبق

Comments are closed.