الاتحاد الاوروبي يدرس فرض عقوبات على بولندا بسبب تعديل قانون المحاكم

#عبق_نيوز| الاتحاد الأوروبي / بولندا | يعقد الاتحاد الأوروبي محادثات عالية المستوى الاربعاء لبحث كيفية معاقبة الحكومة البولندية على سعيها لتوسيع سيطرتها على محاكم البلاد.

ففي الاسبوع الفائت حذر الاتحاد الأوروبي حكومة وارسو اليمينية من إقرار مشاريع قانون جديدة تضعف استقلال القضاء الذي تضمنه معاهدات الاتحاد.

والاثنين فاجأ الرئيس البولندي أندري دودا الجميع باستخدام حقه في النقض لرد اثنين من مشاريع التعديلات المثيرة للجدل، لكنه صادق لاحقا على مشروع قانون ثالث رغم تظاهرات احتجاج رافضة.

وبإقرار تعديل واحد من المشاريع المقترحة لم تتضح الاجراءات التي قد يعلنها النائب الاول لرئيس الاتحاد الأوروبي فرانس تيمرمانس الاربعاء، هذا إن فعل.

وطلبت المفوضية الأوروبية الاسبوع الماضي من الحكومة البولندية “تعليق” التعديلات القضائية ولوحت بفرض عقوبات مثل تعليق حق بولندا في التصويت في هيئات الاتحاد الأوروبي.

وبين الاجراءات التي ستناقش الاربعاء الإحالة امام أعلى محاكم الاتحاد الأوروبي التي قد تفرض غرامات باهظة بسبب المخالفات.

الثلاثاء وقع دودا الثلاثاء قانون محاكم الحق العام، الذي يتيح لوزير العدل تعيين رؤساء المحاكم بمن فيهم رؤساء محاكم الاستئناف. ويسمح هذا القانون للوزير بتعيين القضاة من دون استشارة هيئات القضاة العامة ولا المجلس الوطني للقضاء ومن دون شرح الأسباب.

من جهتها اكدت رئيسة وزرائه بياتا سيدلو ان حزبها “القانون والعدالة” سيواصل الضغط لاقرار التعديلين الاخرين.

وقال تيمرمانس في الاسبوع الفائت ان “هذه القوانين تضاعف بشكل كبير التهديد المنهجي لحكم القانون في بولندا”، مضيفا ان التعديلات الثلاثة معا ستضع القضاء تحت سيطرة الحكومة تماما.

– “المادة 7” –

إلى جانب إجراءات محتملة تتعلق بالمخالفات أكد تيمرمانس ان الاتحاد “يوشك على تفعيل المادة 7″، وهي “اجراء استثنائي” لم يستخدم سابقا ويتيح تعليق حق بولندا في التصويت في هيئاته.

لكن رئيس الوزراء المجري الشعبوي فيكتور اوربان تعهد باستخدام حقه في نقض أي إجراء من هذا الشأن يتخذه الاتحاد الأوروبي إزاء أحد أعضائه.

وبالاجمال أقر مسؤولون بان المفوضية غير مستعدة تماما للتعامل مع أحداث شبيهة بما يجري في بولندا.

فالاتحاد الأوروبي أقر المادة 7 كتدبير احتياطي لم يتوقع أن يضطر إلى استخدامه، وليس خشية إضعاف حكم القانون لدى انضمام دول من شرق اوروبا مثل بولندا اليه بعد 2004.

في المقابل اكدت مفوضة العدل في الاتحاد فيرا جوروفا ان الازمة البولندية اثارت “توترا حادا” بسبب احتمال “تأثيرها على مجمل نظام الاعتراف المتبادل بقرارات المحاكم في الاتحاد الأوروبي.

وسبق ان تلقت الحكومة البولندية برئاسة حزب “القانون والعدالة” الذي فاز في انتخابات 2015 أول تحذير من بروكسل بعد تعديلات على نظام المحكمة الدستورية السنة الماضية.

وطرح الحزب في الشهر الجاري اقتراح تعديلات تفرض سلطة سياسية على المحكمة العليا وتجيز للبرلمان تعيين أعضاء المجلس الوطني للقضاء المكلف ضمان استقلالية المحاكم.

ويعتبر المعارضون أن مشاريع القوانين المقترحة من المحافظين ستؤدي إلى تسييس القضاء البولندي. ودافع الحزب الحاكم عن التعديلات التي قال إنها ضرورية لتنظيم عمل هيئات القضاء ومحاربة الفساد وللانتهاء من “عصبة القضاة”.

المصدر / فرانس برس العربية .

الاتحاد الاوروبي يدرس فرض عقوبات على بولندا بسبب تعديل قانون المحاكم

Comments are closed.